أخبار عاجلة
الرئيسية » الكرة الافريقية » نسور مالي تحلم بعبور المربع الذهبى بامم افريقيا 2015
نسور مالي تحلم بعبور المربع الذهبى بامم افريقيا 2015

نسور مالي تحلم بعبور المربع الذهبى بامم افريقيا 2015

maliبعد حصول منتخب مالي بالمركز الثالث في كل من النسختين الماضيتين لبطولة كأس الأمم الأفريقية ، يتطلع الفريق إلى التقدم خطوة أخرى إلى الأمام وعبور المربع الذهبي للمرة الثانية في تاريخه عندما يخوض فعاليات النسخة الثلاثين والتي تستضيفها غينيا الاستوائية من 17 يناير الحالي إلى الثامن من فبراير المقبل. وفشل منتخب مالي لكرة القدم في عبور الدور الأول لكل من بطولتي كأس الأمم الأفريقية 2008 بغانا و2010 بأنجولا ولكنه أعلن عن نفسه بقوة في النسختين الماضيتين ، لم يعد أمام الفريق سوى البحث عن نجاح جديد والمنافسة على لقب البطولة في كأس الأمم الأفريقية القادمة التي تستضيفها غينيا الاستوائية. ويقتصر رصيد المنتخب المالي على الساحة الأفريقية على ثماني مشاركات سابقة في بطولات كأس الأمم الأفريقية لكنه نجح في فرض نفسه بقوة من المشاركات الأولى. ولذلك ، ستكون البطولة الجديدة هي المشاركة التاسعة للفريق في كأس الأمم الأفريقية وكذلك عنق الزجاجة الذي يسعى نسور مالي للخروج من خلاله من طور المنافسة على مركز جيد إلى المنافسة على اللقب خاصة وأن الجيل الحالي للفريق يضم عددا من النجوم المتميزين والمحترفين بالأندية الأوروبية. وبدأت مشاركات منتخب مالي في التصفيات المؤهلة لبطولات كأس الأمم الأفريقية بعد انطلاق البطولة بنحو عقد من الزمان وبالتحديد منذ تصفيات بطولة عام 1965 . ولكن الفريق لم يصل للنهائيات إلا في بطولة عام 1972 بالكاميرون. ورغم ذلك ترك بصمة رائعة في أول مشاركة له بالبطولة الأفريقية حيث بلغ المباراة النهائية في ياوندي أمام نظيره الكونغولي الذي توج بلقب البطولة وأحرز منتخب مالي المركز الثاني. وضم هذا الفريق العديد من النجوم الذين تركوا بصمة واضحة على تاريخ اللعبة في أفريقيا مثل ساليف كيتا وكيديان دياللو وباكو توريه. وعلى عكس المتوقع ، غاب الفريق عن البطولة بعد ذلك على مدار 22 عاما فشل خلالها في بلوغ النهائيات. ولكنه عاد لتحقيق النجاح مع ظهوره مجددا في النهائيات فوصل للمربع الذهبي في بطولة عام 1994 في تونس ثم كرر الإنجاز نفسه عامي 2002 على أرضه و2004 في تونس. ورغم وجود العديد من المواهب في صفوف المنتخب المالي عبر السنوات الماضية ، فشل الفريق في بلوغ نهائيات كأس أفريقيا 2006 بمصر ثم خرج من الدور الأول لنهائيات البطولة الماضية عام 2008 بغانا وعانده الحظ في 2010 ليخرج مجددا من الدور الأول لصالح المنتخب الجزائري بفضل نتيجة المواجهة المباشرة بينهما بعد تساويهما في رصيد النقاط. ومع اكتساب نجوم الفريق لمزيد من الخبرة من مشاركتهم مع أنديتهم في أكبر بطولات الدوري المحلية بأوروبا ، حقق الفريق نجاحا ملموسا في البطولتين الماضيتين وأحرز المركز الثالث في كل من البطولتين وبات من الفرق التي تثير القلق لدى منافسيها.وأصبحت الآمال معلقة على الجيل الحالي من اللاعبين في بلوغ المباراة النهائية للمرة الثانية في تاريخ مالي ببطولات كأس الأمم الأفريقية حيث يقود سيدو كيتا نجم روما الإيطالي طموحات الفريق للمنافسة على اللقب في نسخة 2015 بغينيا الاستوائية.كما تعلق جماهير مالي آمالا عريضة في النسخة الجديدة على خبرة المدرب البولندي هنري كاسبرجاك /68 عاما/ المدير الفني للفريق والذي يمتلك تاريخا حافلا على الساحة الأفريقية حيث تولى تدريب عدة منتخبات أفريقية وترك بصمة جيدة مع بعضها.وسبق لكاسبرجاك أن قاد منتخب مالي نفسه للفوز بالمركز الرابع في كأس الأمم الأفريقية عام 2002 كما قاد المنتخب التونسي للمركز الثاني في نسخة 1996 والمنتخب الإيفواري للمركز الثالث في نسخة 1994 .ولكن النسخة الجديدة ستشكل اختبارا حقيقيا لكاسبرجاك ومنتخب مالي حيث يخوض الفريق فعاليات الدور الأول للبطولة ضمن المجموعة الرابعة التي تضم معه منتخبات الكاميرون وكوت ديفوار وغينيا ويحتاج الفريق إلى تقديم عروض قوية للغاية إذا أراد اجتياز هذه المجموعة الصعبة إلى دور الثمانية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Timber by EMSIEN 3 Ltd BG